المهدئات والمنومات

المهدئات والمنومات

تعتبر المهدئات والمنومات جيل جديد من أنواع المخدرات الحديثه لانها تتسبب في الأدمان وتتطلب تدخل طبي ونفسي للعلاج.

يستخدمها بكثره الذين يعانون من الالم والارق ويختلف مفعولها من مرض الي اخر وتختلف ايضا أنواعها وشدتها وقوه تأثيرها.

يقوم متعاطون المهدئات والمنومات في بعض الحالات بسحق الأقراص واستنشاقها مثل أنواع المخدرات ولذلك تتسبب في الادمان وتزداد خطورتها حتي تصل الي الموت.

الأدويه المهدئه:-

تستخدم عاده في علاج انواع التوتر والقلق وايضا بعض حالات الامراض النفسيه كالصرع وأصبح استخدامها عاده لدي بعض الاشخاص نظرا لتعلقهم بها وعدم قدرتهم علي النوم بدونها وهذا يقودهم وبسرعه الي الادمان.

الآثار الجانبيه لتعاطي المهدئات والمنومات:-

رعشه في اليدين

انخفاض في ضغط الدم

صعوبه في التركيز والتفكير

اهتزاز العين

صعوبه التحصيل في العمل او الدراسه

تدهور العلاقات الأسريه

سرعه الغصب والتقلبات المزاجيه السريعه

غثيان ودوخه

خلل في المخ

الضعف الجنسي

الميل الي العزله

الوفاه.

الأعراض الأنسحابيه:-

تشنجات

التوتر والقلق الشديد

هلاوس سمعيه وبصريه

رعشه وهذيان

الشعور بالألم الشديد

ارتفاع درجه حراره الجسم

اغماءات

حساسيه زائده للصوت والضوء

 العلاج من أدمان المهدئات والمنومات:-

 يتم علاج ادمان المهدئات والمنومات من خلال مرحلتين هما :-

 

مرحله سحب السموم بالتدخل الطبي :-

المهدئات من أكثر الاشياء التي تؤذي الجسم بسبب الاثار المدمره لها علي الجهاز العصبي والجسم عموما

 وهنا يأتي دور الأطباء في اعطاء المريض العقاقير والمسكنات  المناسبه لمساعدته في تخطي مرحله سحب السموم بأمان مع توافر الرعايه الكامله علي مدار 24 ساعه.

مرحله التأهيل النفسي :-

تتسبب المهدئات والمنومات في اصابه المتعاطي بالعديد من الامراض النفسيه كالاكتئاب والقلق والتوتر والفصام والعدوانيه وغيرهم .

ولهذا يخضع المريض في مؤسسه اعاده الحياه لعده مراحل للتأهيل النفسي وذلك تحت اشراف فريق طبي ونفسي متكامل وهذه المراحل هي :-

مرحله العلاج الطبي

مرحله العلاج الترفيهي

مرحله العلاج بالبرامج الرياضيه

مرحله العلاد بالبرامج التدريبيه

وتتم هذه المراحل بالتوالي لمساعده المرض علي العلاج وتقبل الحياه بدون مخدر واشراق الشمس لحياته من جديد.